حملة النظافة العربية

يقول السيد عيسى الغرير، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للغوص.

"مع بدء حملة النظافة العربية، نحن نطالب السكان في جميع أنحاء المنطقة باتخاذ الإجراءات اللازمة والحفاظ على الشواطئ ومواقع الغوص نظيفة من الحطام البحري من أجل أجيالنا القادمة" . شارك في الحملة متطوعون من المجتمعات المحلية واسهموا في إحداث تأثير بيئي إيجابي في حماية البيئة البحرية والحفاظ على تنوعها في المنطقة ".

وكان الحدث الاقليمي السنوي قد بدأ ﻷول مرة عام 1995 بدعم ومساندة من جميع متطوعي جمعية اﻹمارات للغوص والداعمين المخلصين والشركاء .

وتنظم جمعية الإمارات للغوص حملة النظافة العربية بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة لتبادل الشباب في غرب آسيا (برنامج الأمم المتحدة للبيئة). وتحظى بدعم حملة "نظفوا العالم" الاسترالية وحملة "معا من أجل سواحل عالمية نظيفة" ومقرها الولايات المتحدة بالاضافة الى مؤسسة مشروع أوار. كل هؤلاء المنظمون يمتلكون سنوات من الخبرة في جميع أنحاء العالم، ويجتمعون معا من أجل خير اﻷرض.

حملة النظافة العربية هي حملة تطوعية سنوية تهدف إلى تنظيف مواقع الغوص والشواطئ في دولة الإمارات العربية المتحدة والمناطق المحيطة بها.

أهداف الحملة هي:

  • إشراك المجتمع و الناس من جميع مناحي الحياة لإحداث فرق.
  • تخليص البيئة البحرية من التلوث.
  • توجيه الناس نحو مواقف إيجابية في الحفاظ على بيئة نظيفة وسليمة من خلال الممارسة والمشاركة
  • دعم أنشطة التنظيف المستمرة .

وتعتبر هذه الحملة إقليمية، وتشمل كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والبحرين والكويت وقطر . تنظم جمعية الإمارات للغوص الحملة بدعم من الرعاة المخلصين . وكل ذلك من أجل إحداث التغيير، ونشر الوعي.

  • جزء من هذه الحملة هو لتسجيل كميات وأنواع النفايات التي تجمع كل عام، وإجراء مقارنات مع مجموعات البيانات السابقة.
  • يتم تقديم تقرير حول النفايات التي يتم جمعها لمنظمة تنظيف السواحل العالمية وتستخدم لتوعية الجمهور والشركات والصناعات ومسؤولي الحكومات حول مشكلة الحطام البحرية.

لمزيد من المعلومات زوروا الموقعwww.cleanuptheworld.org